منتدي فـ ج ـــــر
بقـآٌيـآٌ إنسـآٌن

هلا وغلا نورت بيتك ... نتمني لك اقامه طيبه ...

ياغير مسسسجل سجل معنا وتجد كل ماهو جديد ومفيد

الأسس الأولية للحياة الزوجية (1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأسس الأولية للحياة الزوجية (1)

مُساهمة من طرف roooooooo في السبت 28 فبراير 2009 - 0:00

[b]

ا Arrow Arrow الأسس الأولية للحياة الزوجية :arrow: Arrow



الأسس الأولية للحياة الزوجية :
الحياة الزوجية السعيدة هي خلاصة وزبدة الحياة الدنيا ، بل وتساعد على الآخرة كما دلت عليها التجربة ونطقت بذلك الأخبار مـن أن سعادة المرء الزوجة الصالحة ، وأن الله إذا أراد أن يجمع للرجـل خير الدنيا والآخرة جعل له زوجة مؤمنة تسره إذا نظر إليها .
وهذه السعادة كلٌ يطلبها ولا تحصل لكل أحد ولا ينالها إلا ذو حظ عظيم.
وفي هذه العجالة نحاول أن نـدرس الأسس الأوليـة للحياة الزوجية السعيدة لكل من الرجل والمرأة :


( 1 ) العدل والإنصاف من الزوجين :

يجب على الزوج والزوجة أن ينظر كـل واحـد منهما للآخر بعين الانصاف والعدل ، وان كل واحد منهما مخلوق لله سبحانه وعبد من عبيده ، وان كل واحـد منهما مكلف مـن قبل الله سبحانه على حد سواء ولا يوجد لاحدهما أفضلية على الآخر إلا بتقوى الله :[إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ] فـالمرأة لها كرامتها وعليها واجبـاتها كامرأة كما أنه للرجل أيضاً
كرامته وعليه واجبـاته كرجـل ، فلا يجوز للرجل أن يحتقر المرأة ، كما لا يجوز للمرأة أن تحتقر الرجل.
وقـوله تعالى :[الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ]



( 2 ) المحبة بين الزوجين :

وهذه ركيزة مهمة في الحياة الزوجية السعيـدة فقد تحدث القرآن الكريم والسنة النبوية عـن هذه الركيزة وأعطاها الأهمية الكبرى قال تعالى : [وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجـًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً ] فالآية المباركة تـذكر الهدف الأسـاسي مـن العلاقة الزوجية بين الرجل والمرأة هو :
السكون والإطمئنان والإرتياح النفسي والسعادة بينهما وهذا الهدف جوهره هو استمرار النوع البشري وتكاثره ، ويريد الإسلام من هذا التكاثر
والاستمرارية أنها تقوم على قاعدة صلبة ومتينة ورصينة وهي حالة السكون بين الزوجين والسعادة، والسعادة بين الزوجين لا تتحقق إلا بالمودة والرحمة بينهما ، فنلخص من الآية أنها تتحدث عن سلسلة مترابطة بعضها مع بعض وهي كما يلي :
1 – إن السعادة الزوجية هدف رئيسي في العلاقة الزوجية .
2 – التكاثر البشري لابد أن يكون نموذجياً في محتواه وهو إذا كان من بيت السعادة .
3 – السعادة بين الطرفين لا تتحقق إلا إذا كانت قائمة على المودة والمحبة والرحمة بينهما ، بل إن استمرارية الحياة الزوجية واستقرارها والقيام بوظيفتها الطبيعية لا يتحقق إلا بالمودة والرحمة بين الطرفين من الزوج والزوجة لذلك أكدت الأحاديث على هذا الجانب وجعلته من الأمور المقدسة التي تنشأ من الإيمان وأخلاق الأنبياء .
أ – فعن الإمام الصادق عليه السلام: (( من أخلاق الأنبياء حب النساء))
ومن جانب المرأة فقد تقدم في صحيحة جابر بـن عبدالله عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قالL( إن خير نسائكم الولود الودود العفيفة…الخ )).
فـإن محبة الزوج لزوجته ومحبة الزوجة لزوجها يحقق الحياة السعيدة لهما ، وينسي العناء الكثير في الحياة ، كما يتحمل كل واحد منهما نواقص وعيوب الآخر وتقصيراته لانه جلّ من لا نقص ولا عيب فيه ، وهذا التحمل والاغماض إنما يكون بالمحبة والمودة بينهما .
والمحبة بين الزوجين : كما تحتـاج إلى غـرس من البداية تحتاج إلى مداراة وسقاية حتى تستمر هذه المحبة إلى النهاية .
والمحبة بين الزوجين : كما تنعكس على استقرار حيـاتهما الزوجية وسعادتهما ، كذلك تنعكس على العائلة بأسرها ، وبالأخص الأولاد والبنات وتربيتهم بل ونجاحهم في الحيـاة في المستقبل ، وبـدوره ينعكس ذلك على المجتمع .



( 3 ) الثقة بين الزوجين :

يجب على الفتى أوالفتاة عندما يختار كل واحد منهما الآخر يختار ما يثق به في جميع المجالات ، ولو حصلت العلاقـة الزوجية فيجب عليهما أن ينميا علاقتهما بالثقة وان يحرص كل واحد منهما أن يزرع في نفسه الصفات الحميدة الحسنة حتى يحصل للطرف الآخر الثقة به .
الزوجة مثلاً : قـد تكون أكثر من الزوج في معرض الشك والتهمة وبالاخص في الجانب الجنسي ، وباعتبار الزوجة لها القسط الوافر في الحياة الزوجية ، واهتزاز حياتها الزوجية يؤدي إلى هدم مستقبلها ، وحياتها السعيدة وقد يكون إلى الأبد.
فيجب عليها من بداية حيـاتها الزوجيـة ، وعندما تسلم نفسها إلى زوجها مع عذارتها وبكارتها وعفتها ، أن تزرع الثقة من بداية حياتها الزوجية وتحافظ على هذه الثقة فقد جاء :
1 – عن الإمام الصادق عليه السلام: (( لا غنى بالزوجـة فيما بينها وبين زوجها الموافق لها عن ثلاث خصال وهن :
أ - صيانة نفسها عن كل دنس حتى يطمئن قلبه إلى الثقة بها في حال المحبوب والمكروه ، وحياطته ليكون ذلك عاطفاً عليها عنـد زلة منها .
ب - وإظهار العشق له بالخلابة.
ج - والهيئة الحسنة لها في عينه ))



فهذه الرواية تقرر بعض الأسس للحياة الزوجيـة السعيدة ، فالخصلة الأولى في هذه الرواية تقول: إذا كنتِ أيتها الزوجة تريدين أن تعيشي الحياة السعيدة ، فيجب عليكِ أن تصوني نفسكِ عـن كل دنس ، سواء كان من فعل الفاحشة ، أو مـا يؤدي إلى الشك والتهمة والريبـة : سواء كان من الدخول في بعض المنازل غير المرغوب فيها ، أو مصادقة بعض النساء اللاتي سمعتهن غير حسنة ، أو الحديث مع الأجانب في التلفون أو غير ذلك .
فأنتِ أيتها الزوجـة إذا صنتِ نفسكِ عن ما يؤدي إلى الشك فيكِ فسوف يطمئن قلب زوجك بكِ وتحصل الثقة منه إليك .
فأنتِ عندما تقصرين في خدمته فإنه سوف يغفر لكِ ويكون عاطفاً عليكِ ، وقد تقدم في الصفات الحسنة للعروس أن تكون عفيفة ، متبرجة مع زوجها الحصان على غيره .وعـن أمير المؤمنين عليه السلام : (( خير نسـائكم الخمس ، قيل يا أمير المؤمنين وما الخمس ؟ قال: الهينة ، اللينة ، المؤاتية ، التي إذا غضب زوجها لم تكتحل بغمض حتى يرضى ، وإذا غاب عنها زوجها حفظته في غيبته ، فتلك عامل من عمال الله ، وعامل الله لا يخيب )) وكذلك يجب على الزوج أن يجنب نفسه عن مواطن الشك والاتهام
ولان الزوجة إذا رأت من زوجها ما يوجب الشك والريبة فتذهب ثقتها به وهي اعرف به من غيرها لقربه منه وقد يكون الرجل سبباً في فساد عائلته وزوجته .


( 4 ) العشق بين الزوجين :

العشق بين الزوجين من الأمور المهمة في تثبيت العلاقـة الزوجية فإذا حصل من الطرفين فذلك نعمة من الله عليهما ، وإذا لم يحصل فيحاولان إيجاده وبالأخص من جانب الزوجـة حيث أن المرأة طبيعتها اللين والغنج ، فينبغي لها أن تستعمل قُدراتها الطبيعية في توثيق علاقتها الزوجية وكذلك الـزوج يحاول ان يخاطبها بكلمات تؤنسها وتـريح قلبها وتشعر منه العشق حتى ولو لم يكن في الواقع كذلك .
1 - فعن الرسول صلى الله عليه وآله قال Sad( قول الرجل للمرأة إني أحبك لا يذهب من قلبها أبداً ))



( 5 ) التقوى وأثرها في الحياة الزوجية :

جاء إلى القناة يملأ قربته ماءٌ فرأى تفاحـة تجري على الماء ، فلقفها وأكلها ، ولكنه وقف فجأة يفكر : كيف أكل التفاحة ولم يعرف صاحبها ليستأذن منه ، أخذ يعاتب ضميره على هذا التصرف الذي لا ينبغي صدوره من متديّن ورع يحاسب نفسه كيلا يتورط في غمط حقوق الناس قدر أنمله. لذا فكّر أن يمشي باتجاه معاكس لجريـان الماء لعله يصل إلى صاحب التفاحة فيسترضيه على أكله لها . مشى مسافة حتى وصل إلى مزرعة التفاح ، فلقي صاحب المزرعـة وكان عليه سيماء الصالحين ، فقال له : ان تفاحة كانت
تجري على الماء في القناة فلقفتها وأكلتها ، أرجوك أن ترضى عنّي! .
أجابه الرجل : كلا ، لن أرضى عنك!.
قال : أعطيك ثمنها .
قال : لا أقبل.
وبعد الإصرار والإلحاح الشديدين وافق صاحب المزرعة أن يرضى عنه بشرط واحد!.
قال الشاب : فما هو الشرط .
أجـاب الرجـل : عندي ابنة عميـاء ، صمّاء ، خرساء ، مشلولة الأرجل ، إذا وافقت أن تتزوجها أرضى عنك وإلا فلا!.
فلما رأى الشاب أنـه لا سبيل إلى جلب رضاه إلا بموافقته على هذا الشرط الصعب دعاه ورعه وإيمانه إلى الموافقة ، ولعله حين رضوخـه تلافي قلبه الآية :[الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ] وأخيراً قرأوا خطبة العقد فدخـل الشاب الورع غرفة الزفاف ولكنه فوجئ بعروس ذات قامـة ممشوقـة وهي في غاية الجمال ، انها مواصفات نقيضة للمواصفات التي ذكرها له أبوها ( صاحب المزرعة )!. فخرج مسرعاً ( خشية حدوث خطأ في الـزواج فيتورط في مشكلة شرعية كبيرة ) وإذا بالـرجل ينتظره مبتسماً . قال : خيراً إلى أين ؟ قال الشاب : إن البنت التي ذكرت لي وصفها ليست هذه العروس؟!.
أجابه الرجل : انها هي لأني حينما وجدتك جادّاً في جلب رضاي
لأكلك تفاحة خرجت عن حيازتي وسقطت على الماء جارية نحو مسافة ، فعلمت انك الشاب الذي كنت أنتظره منذ أمد لأزوجه ابنتي الصالحة هذه . ولقد قلت لك : انها عمياء خرساء فلأنها لم تنظر ولم تُكلّم رجلاً أجنبياً قطّ ! وقلت : انها مشلولة فلأنها لم تخرج مـن المنزل وتدور في الطرق . وإنها صمّاء فلأنها لا تسمع إلى غيبة أو غناء ، أليست هذه الفتاة المؤمنة يستحقها شاب مثلك يبحث عن حلال خالص وهو مستعد من أجل الحلال أن يقبل بشرط صعب جدّاً في الزواج.
نعم وكـانت مـن ثمار هذا الزواج المبارك ولادة إنسان اشتُهر في ورعه وتقواه وقربه إلى الله وحبه للنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم ومودّته العميقة لأهل البيت عليهم السلام حيث عرف عنـه لقاؤه مع الإمام الحجة مراراً وتكراراً ، إنه المقدّس الجليل الشيخ أحمد الأردبيلي ( أعلى الله مقامه ).
هكذا تصنع لقمة الحلال في الإنسان وتوفّقه للزواج الموفّق . وفيما بعد لما سُئلتْ أم الشيخ : كيف أصبح ولدك بهذا المقام الرفيع ؟ اجابت : إني لم آكل في حياتي لقمة مشبوهة ، وقبـل ارضـاع طفلي كنت دائماً اسبغ الوضـوء ، ولم أنظر إلى رجـل أجنبي قط ، وسعيت في تربية طفلي إلى أن أراعي النظافة والطهارة وأن يصحب الأولاد والصالحين ))


يتبع .........


عدل سابقا من قبل roooooooo في السبت 28 فبراير 2009 - 0:18 عدل 1 مرات (السبب : تصحيح)
avatar
roooooooo
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 14
تاريخ التسجيل : 13/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأسس الأولية للحياة الزوجية (1)

مُساهمة من طرف toty love في الأحد 1 مارس 2009 - 19:31

يسلمووووووووو علي موضوعك الرائع اخي الكريم وجزاك الله عنا خير الجزاء في الدنيا والاخره

_________________




aya + toty = love for ever
avatar
toty love
مشرفة عامة
مشرفة عامة

عدد الرسائل : 664
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأسس الأولية للحياة الزوجية (1)

مُساهمة من طرف عــازف الجوارح في الأربعاء 4 مارس 2009 - 19:12

رائع

تميز

ابداع

دمت

بوووووووود

المتواضع

عـــــــــ الجوارح ــــــــــــازف
avatar
عــازف الجوارح
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 334
تاريخ التسجيل : 19/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأسس الأولية للحياة الزوجية (1)

مُساهمة من طرف عازف كلمات العرب في الخميس 5 مارس 2009 - 13:37

مشكور اخوى رووووووووووووو ايه البحث الجميل ده


وشكرا على المجهود العظيم


جزاك ربى خير






عااااااااااااااااااااااااازف

_________________
جس الطبيب خافقي
و قال لي :
هل هنا الألم ؟
قلت له : نعم
فشق بالمشرط جيب معطفي
و أخرج القلم ؟
هز الطبيب رأسه ... و مال و ابتسم
و قال لي :
ليس سوى قلم
فقلت : لا يا سيدي
هذا يدٌ و فم
رصاصةٌ و دم
و تهمةٌ سافرةٌ .. تمشي بلا قدم !
عازف


avatar
عازف كلمات العرب
مدير الموقع
مدير الموقع

عدد الرسائل : 478
تاريخ التسجيل : 09/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأسس الأولية للحياة الزوجية (1)

مُساهمة من طرف عبده الجوكر في الأربعاء 1 أبريل 2009 - 22:07

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

عبده الجوكر
avatar
عبده الجوكر
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 642
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى