منتدي فـ ج ـــــر
بقـآٌيـآٌ إنسـآٌن

هلا وغلا نورت بيتك ... نتمني لك اقامه طيبه ...

ياغير مسسسجل سجل معنا وتجد كل ماهو جديد ومفيد

السهام الإبليسية ( هام جدااااااا )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

السهام الإبليسية ( هام جدااااااا )

مُساهمة من طرف toty love في الأحد 15 مارس 2009 - 2:07




تأهب إبليس واستعد, وحدد فريسته وشمر عن ساعد الجد, ثم أطلق سهام النظرات لتمرق عبر عينك, تخترق حجب الحياء, وتهتك ستر العفة, لتحرك القلب الضعيف, فيأمر الجوارح لتلهث وراء إشباع شهوته, فينطق اللسان, وتهرول القدم, فيقع المحظور, وتنجرف النفس إلى أوحال المعصية.
ذلك أزكى لهم
ومن أجل دحض هذه المتوالية الشيطانية أرشد الله تبارك وتعالى عباده المؤمنين والمؤمنات إلى غض البصر، وأخبر أن ذلك سبب لطهرهم وزكائهم؛ فقال تعالى: {قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ} [النور: 30-31].
يقول سهل بن عبد الله‏‏:‏ (ترك الأمر عند الله أعظم من ارتكاب النهي؛ لأن آدم نُهي عن أكل الشجرة فأكل منها فتاب عليه، وإبليس أُمر أن يسجد لآدم فلم يسجد فلم يتب عليه) [الفوائد لابن القيم]‏
فانظر يا رعاك الله إلى دقة التعبير القرآني في الأمر بغض البصر, وكأن الله عز وجل ينبهنا إلى أن ترك غض البصر فيه هلاك لفاعله وسبب لبليته في الدنيا والآخرة.
(فالنظر أصل عامة الحوادث التي تصيب الإنسان؛ فإن النظرة تولد خطرة، ثم تولد الخطرة فكرة، ثم تولد الفكرة شهوة، ثم تولد الشهوة إرادة، ثم تقوى فتصير عزيمة جازمة، فيقع الفعل ولا بد، ما لم يمنع منه مانع) [الداء والدواء لابن القيم].
وتلك هي متوالية الهلاك الشيطانية، التي يقع فيها من أطلق بصره، فيخزن الصور والمشاهد التي تراها عينه الخائنة، وينتظر شيطانه لحظة ضعف في إيمانه ليطلقها في عقله ونفسه، فتتولد الشهوة وتستحوز على القلب، فيأمر الجوارح فتعصي الله, وهكذا في تتابع متسلسل.
وكلما كثرت الصور وتنوعت كلما صارت الإثارة أسهل والسقوط أيسر، وعلى النقيض؛ فكلما قلت الصور والمشاهد صار تأثيرها أضعف وسلطانها على القلب أقل وأوهن وصدق القائل: (الصبر على غضِّ البصر أيسرُ من الصبر على ألَمِ ما بعده) [الداء والدواء لابن القيم].
يا مطلق البصر: إذا جالت عينك بمفاتن الحسناوات، فقد غرست في قلبك أشواك الخسران والحسرات.
يعلم خائنة الأعين
{يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ} [غافر: 19].
آية رعيبة ينبئك بتأويلها ترجمان القرآن: (وهو الرجل يدخل على أهل البيت بيتهم، وفيهم المرأة الحسناء، أو تمر به وبهم المرأة الحسناء، فإذا غفلوا لَحَظ إليها، فإذا فطنوا غَضَّ، فإذا غفلوا لَحَظ، فإذا فطنوا غض بصره عنها، وقد اطلع الله من قلبه أنه وَدَّ أن لو اطلع على فرجها) [تفسير ابن كثير].
وقال العلامة الأمين الشنقيطي رحمه الله: ( فيه الوعيد لمن يخون بعينه بالنظر إلى ما لا يحل له، والعبد موقوف بين يدي الله، مسئول عن حواسه: {إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا} [الإسراء: 36]) [أضواء البيان للشنقيطي].
فإذا كنت ستسأل يوم القيامة عن لحظاتك ونظراتك فهل أعددت لهذا السؤال جوابا؟
العينان تزنيان
وإمعانًا في تقبيح هذا الفعل إلى النفوس سماه النبي r زنا العين ؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا مدرك ذلك لا محالة, فالعينان زناهما النظر, والأذنان زناهما الاستماع, واللسان زناه الكلام, واليد زناها البطش, والرجل زناها الخطا, والقلب يهوى ويتمنى, ويصدق ذلك الفرج ويكذبه)) ‏[رواه البخاري، ومسلم واللفظ له].
(ومعنى الحديث أن ابن آدم قُدِّر عليه نصيب من الزنا، فمنهم من يكون زناه حقيقيًا بإدخال الفرج في الفرج الحرام, ومنهم من يكون زناه مجازًا بالنظر الحرام أو الاستماع إلى الزنا وما يتعلق بتحصيله، أو بالمس باليد بأن يمس أجنبية بيده، أو يقبلها، أو بالمشي بالرِّجْل إلى الزنا، أو النظر، أو اللمس، أو الحديث الحرام مع أجنبية، ونحو ذلك، أو بالفكر بالقلب.
فكل هذه أنواع من الزنا المجازي، (والفرج يصدق ذلك كله أو يكذبه) معناه أنه قد يحقق الزنا بالفرج، وقد لا يحققه بألا يولج الفرج في الفرج، وإن قارب ذلك، والله أعلم ) [شرح صحيح مسلم، النووي].
فساد عام
لقد أفسد إطلاق البصر الذوق العام عند البشر جميعًا؛ فالجمال لم يعد له حدود، والتَّرف لم يعد له قيود، والزينة واللباس وعروض الأزياء اخترقت أذهاننا وتخطَّت كل القيود والسدود وأصبحت بحرًا من بحار الفوضى يغرق بها الذوق السليم ويفسد بها القلب الطاهر العفيف.[الحب بين الوقاية والعلاج, عبد اللطيف البريجاوي].
دمار البيوت
من الملاحظ أنّ أحدِ وأهم أسباب المشاكل في كثير البيوت إطلاق البصر يمنة ويسرة، ذلك أنّ الزوج عندما يطلق بصره سوف يتسرّب إلى قلبه مقارنة بين زوجته وبين ما يشاهده مِن تفرُّغٍ من قبل البعض لإغواء الناظرين، ونتيجة لهذه المقارنة يحصل العديد من المشاكل في البيوت فيطلب الزوج من زوجته ما يراه من الغانيات وما ينطبع في ذهنه من إغوائهن.
ومن الملاحظ أيضًا أنَّ إطلاق البصر أحد أهم الأسباب في تأخر الزواج؛ ذلك أنّ الشاب أصبح يملك في ذهنه نماذج متعددة من جمال الفتيات وخاصة اللواتي يراهن على شاشات التلفاز ويبحث جاهدًا ليحظى بمثلهن، إلاَّ أنّه لن يحظى بما يرغب به، لأن ما يراه على شاشات التلفاز في مجمله جمال خادع ودلال كاذب وبالتالي يتأخر عن الزواج وتتأخر معه فتيات المسلمين. [الحب بين الوقاية والعلاج, عبد اللطيف البريجاوي]
آهات ومعاناة
وأسوق إليك زفرة ملتهبة من رجل أدمت فؤاده سياط النظر, لتكون على يقين أخي الحبيب أن إطلاق البصر هلاك ومفسدة وأن السعادة والفلاح في غض بصرك عما حرم الله:
.

_________________




aya + toty = love for ever
avatar
toty love
مشرفة عامة
مشرفة عامة

عدد الرسائل : 664
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السهام الإبليسية ( هام جدااااااا )

مُساهمة من طرف toty love في الأحد 15 مارس 2009 - 2:08

(أنا رجل أبلغ من العمر 37 عامًا ـ الحمد الله ـ محافظ على الصلوات الخمس وأقوم الليل وأقرأ القرآن، ومع ذلك أشعر بأنني منافق بسبب النظر إلى النساء ولا أستطيع أن أملك نفسي بالنظر حتى تصل الأمور عند الذهاب إلى الصلاة في طريقي أن أنظر إلى النساء, الرجاء الحار أريد حلًا، وجزاكم الله خيرًا)[الاستشارات التربوية بموقع شبكة الإسلام].
ومن أجل هذا المسكين وغيره الكثير نرسم لك أخي الفاضل:

معالم النجاة:
وإذا أردت أخي وقاية من هذا الداء، أو علاجًا له، فدونك الطريق نصف لك معالمه باختصار:
1- طاعة تمحُو بها الزلل
وإن زلت قدمك وخانتك عينك فأتبع تلك الزلة بطاعة فورية تمحها كالاستغفار مئة مرة مثلًا، أو قول سبحان الله وبحمده مئة مرة، أو تصدق بصدقة، وهذا العلاج من أنفع العلاجات؛ لأنه مراغمة للشيطان وكيد له وإغاظة، ورفع لآثار الذنب من القلب؛ وكما قال صلى الله عليه وسلم (وأتبع السيئة الحسنة تمحها) [حسنه الألباني]
2- عقاب يؤدب النفس
فلا تكتفي بأن تتبع المعصية بطاعة لتمحها، ولكن أدب نفسك وعاقبها لتعلمها أنها إن قصـرت ستتألم، وإن أجادت ستسعد وتفرح، وعقابك لا بد وأن يكون فيه بعض الألم لها، كأن تمـشي لمسافة 10 كيلومتر مثلًا، ولكن لا تبالغ في العقوبة وإلا فقدت هدفها، ومن الممكن أن تكون العقوبة بطاعة فيها بعض المشقة أو الكلفة.
3- ضع لنفسك هدفًا قريبًا
كأن تحاول أن تغض بصرك أسبوعًا كاملًا، فإذا حققت هدفك فكافئ نفسك أي مكافأة تراها ولو كانت بسيطة، كأن تأكل أكلة تشتهيها ، ثم بعد ذلك ضاعف المدة وضاعف المكافأة.
4- خطاب العزة
خاطب نفسك بأنها عزيزة ولا ينبغي أن تلتفت إلى هذه الدناءات؛ (فالنفوس الشريفة لا ترضى من الأشياء إلا بأعلاها وأفضلها وأحمدها عاقبة، والنفوس الدنيئة تحوم حول الدناءات وتقع عليها كما يقع الذباب على الأقذار؛ فالنفس الشريفة العلية لا ترضى بالظلم ولا بالفواحش، ولا بالسرقة والخيانة؛ لأنها أكبر من ذلك وأجل)[الفوائد, ابن القيم].
5- استعن بالمعين
الجأ إلى الله تعالى وأكثر من الدعاء أن يرزقك العفاف وأن يحفظ عينك من النظر الحرام، ولا تخجل من أن تسأل الله عز وجل أن يهديك وأن يعينك على غض بصرك، فهو القائل عز وجل في محكم كتابه:{وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُضِلٍّ} [الزمر: 37], وهو الذي تكفل بالإجابةن فقط عليك الدعاء {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} [غافر: ٦٠].
6- املأ حياتك:
إن من أهم الأسباب المؤدية إلى الوقوع في أسر الشهوة وإطلاق البصر إلى المحرمات؛ الفراغ الناتج عن غياب الهدف في الحياة؛ ولذلك فمن خطوات العلاج الفعَّالة هي صياغة أهداف لحياتك.
وإنما نعني بعملية وضع أهداف الحياة أن تضع تصورًا كليًا شاملًا لجميع جوانب حياتك في تكامل وتناسق، تمامًا كالذي يرسم لوحة فنية رائعة متناسقة الألوان، أو يكتب (سيناريو) مُحكَمًا لقصة سعيدة.
ثلاثية النجاح
ولكي نتمكن من رسم تلك اللوحة أو كتابة ذاك السيناريو؛ فلا بد أن نقوم معًا بصياغة ثلاثة مكونات أساسية للنجاح المنشود:
(1) الرسالة (2) الرؤية (3) الأهداف
فما الفرق بين هذه الكلمات الثلاث؟ وما العلاقة بينها؟ وكيف تتكامل سويًا لتصنع سيناريو حياتك فتملأها بالإنجاز والفاعلية؟
ما الرسالة؟
هي المهمة الكبرى أو الدور الأكبر الذي يعيش الإنسان من أجل تحقيقه في الحياة، أو في كلمة واحدة: [الرسالة = الحلم الحقيقي].
فالرسالة هي غاية الفرد، والمجال الذي سيتميز فيه، والجمهور الذي سيعامله.
ما الرؤية؟
هي أقصى صورة واقعية يمكن من خلالها تحقيق الرسالة على أكمل وجه، أو في كلمة واحدة: [الرؤية = الطموح], فالرؤية صورة يرسمها المرء لنفسه بعد عشر سنوات مثلًا.
ما الأهداف؟
هي النتائج الواقعية التي يريد الإنسان تحقيقها، وهي تشمل ثلاثة أنواع من الأهداف:
(1) أهداف قصيرة الأجل: وهي الأهداف التي يحققها الإنسان في فترة قصيرة، تتراوح في الغالب من يوم إلى سنة، ومثالها: الحصول على دورة تدريبية لمدة شهر في برنامج للحاسوب.
(2) أهداف متوسطة الأجل: وهي الأهداف التي يحققها الإنسان في فترة متوسطة تتراوح في الغالب من سنة إلى خمس سنوات، ومثالها: حفظ كتاب الله أو الحصول على دبلوم في فرع من فروع العلم.
(3) أهداف طويلة الأجل أو استراتيجية: وهي الأهداف التي يحققها الإنسان في فترة طويلة تتراوح في الغالب من خمس سنوات إلى خمس وعشرين سنة أو أكثر، ومثالها: الحصول على درجة الدكتوراه في مجال تخصصك العلمي, وتطلق كلمة الرؤية غالبًا على الأهداف طويلة الأجل، وقد تشمل أيضًا بقية أنواع الأهداف.
بالمثال يتضح المقال
تحديد الرسالة والرؤية والأهداف.
رسالتي: إرضاء الله تعالى من خلال تخفيف المعاناة عن المرضى، وخدمة المسلمين في مجال الطب.
رؤيتي: أن أصبح أستاذًا في كلية الطب، وأن أفتتح مستشفى خيريًّا لخدمة المرضى، وعيادة خاصة لأكون في المستوى المادي اللائق بي.
أهدافي:
إذا كان هدفي الاستراتيجي هو: (نيل درجة أستاذ في الأمراض الباطنة)، فيمكنني تقسيمه إلى الأهداف الجزئية التالية:
(1) نيل البكالوريوس في الطب والجراحة بتقدير ممتاز مع كوني من العشرين الأوائل.
(2) نيل درجة الماجستير في الأمراض الباطنة.
(3) الحصول على درجة الدكتوراه في الأمراض الباطنة.
(4) الإشراف على عدد من رسالات الماجستير والدكتوراه للتأهل لدرجة الأستاذية.
فإذا أردت أن تعيش سعيدًا وناجحًا في هذه الدنيا وتبني عفتك وتتحكم في شهوتك وتشغل نفسك بما يفيدك في الدنيا ثم تواصل السعادة والنجاح في الآخرة؛ فلا بد أن تملك رسالة سامية تعيش من أجلها ورؤية واضحة تحقق من خلالها هذه الرسالة، ولا بد أن تشتمل هذه الرؤية على أهدافك التفصيلية؛ سواء أكانت طويلة الأجل، أم متوسطة الأجل، أم قصيرة الأجل, وإلا فالفراغ القاتل هو مصيرك المحتوم ومن بعده ضياع العفة والحياء.
مالي أراك مذبذبًا قلقا حيران يشكو طرفك السهرا؟
هذا قطار العمر، ما وقفتْ عرباته يومًا ولا انتظرا
فإلى متى تبقى بلا هدفٍ اسمًا كأنك تجهل السفرا؟
المصادر:
1. الفوائد لابن القيم.
2. الداء والدواء لابن القيم.
3. تفسير ابن كثير.
4. أضواء البيان للشنقيطي.
5. صناعة الهدف، هشام مصطفى عبد العزيز، صويان شايع الهاجري.
6. الاستشارات التربوية بموقع شبكة الإسلام.
7. الحب بين الوقاية والعلاج, عبد اللطيف البريجاوي


منقووووووووووووووووول للاهميه

_________________




aya + toty = love for ever
avatar
toty love
مشرفة عامة
مشرفة عامة

عدد الرسائل : 664
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السهام الإبليسية ( هام جدااااااا )

مُساهمة من طرف خالد الاسوانى في الأحد 15 مارس 2009 - 6:04





_________________
avatar
خالد الاسوانى
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 353
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zekoo.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السهام الإبليسية ( هام جدااااااا )

مُساهمة من طرف toty love في الأحد 15 مارس 2009 - 6:17

يسلمووووووووو علي مرورك اخي الغالي

_________________




aya + toty = love for ever
avatar
toty love
مشرفة عامة
مشرفة عامة

عدد الرسائل : 664
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السهام الإبليسية ( هام جدااااااا )

مُساهمة من طرف سفير الغرام في الثلاثاء 24 مارس 2009 - 20:37

يسلمووووووووو توتي بجد كل مواضيعك حلوة وتجنن


دايما متميزة وان شاء الله فى تميز دائم



بارك الله فيك ياخيتووو ودمتى بكل الحب والسعاده
avatar
سفير الغرام
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 369
تاريخ التسجيل : 19/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://3azef.wowrpg.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السهام الإبليسية ( هام جدااااااا )

مُساهمة من طرف عبده الجوكر في الأربعاء 1 أبريل 2009 - 22:16

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

عبده الجوكر
avatar
عبده الجوكر
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 642
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السهام الإبليسية ( هام جدااااااا )

مُساهمة من طرف بنت من الزمن ده في الأحد 5 أبريل 2009 - 16:32



بارك الله فيكى توتى
دمتى متالقه
وجزاكى كل خير
avatar
بنت من الزمن ده
۩عربى مميز۩
۩عربى مميز۩

عدد الرسائل : 355
تاريخ التسجيل : 25/03/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السهام الإبليسية ( هام جدااااااا )

مُساهمة من طرف قلب ام في الأحد 5 أبريل 2009 - 16:37

اختى العزيزه دائما فى تالق وازدها بموضيعك الشيقة الجاااااااادة I love you يعطيكى الف عااااااافية
avatar
قلب ام
۩عربى مميز۩
۩عربى مميز۩

عدد الرسائل : 217
تاريخ التسجيل : 13/03/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى